احتفالية عيد العلم 2017 المبادرة القومية نحو بناء "مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر"

صورة العضو الشخصية
Mohamed Sobhy
Site Admin
مشاركات: 269
اشترك في: الأحد مارس 01, 2015 1:07 pm
مكان: مصر
اتصال:

احتفالية عيد العلم 2017 المبادرة القومية نحو بناء "مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر"

مشاركةبواسطة Mohamed Sobhy » الاثنين أغسطس 07, 2017 1:42 pm

احتفالية عيد العلم 2017 المبادرة القومية نحو بناء "مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر"


خطاب عيد العلم بين الملك فاروق والسيسي.. نسخ واستدعاء لعراقة الماضي ومأساة للحاضر.jpg



بعد توقفه منذ عام 2014، يعود من جديد الاحتفال بعيد العلم بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في 6/8/2017 ، حيث تم تكريم الفائزين بجوائز الدولة والباحثين وأوائل الجامعات، وكذلك أوائل الطلاب بالمدارس، ترسخيًا لمبدأ اهتمام الدولة بالعلم لكونه أحد عوامل تقدم الدول.


وترجع بداية الاحتفال العهد الملكي عام 1944، عندما أعلن الملك فاروق، أن مصر ستحتفل بعيد العلم في 17 أغسطس، من كل عام، وبالفعل تم الاحتفال بأول عيد علم في الدولة الملكية، بخطاب من الملك فاروق ، قائلاً فيه:



خطاب الملك فاروق في عيد العلم 17-8-1944 أعلن الملك فاروق، أن مصر ستحتفل بعيد العلم في 17 أغسطس.jpg

خطاب الملك فاروق في عيد العلم 17-8-1944 أعلن الملك فاروق، أن مصر ستحتفل بعيد العلم في 17 أغسطس


"إن الايام التي خلفتموها وراءكم ليست شيئًا مذكورًا إذا قبست إلى ما تطلبه منكم الأيام المقبلة من جد وجهاد.. يا شباب العلم إن الغد أشد من الأمس بأسًا فأعدوا له ما استطعتم من قوة وعزيمة، واجهوه بالنضال والمثابرة وخذوا على غدكم كما أخذتم على أمسكم، فإن العلم لمجدد كل يوم ومن فاته علم يومه فقد تخلف عن موكب الحياة".




في عهد الرئيس جمال عبدالناصر عام 1958 تم تغيير موعد عيد العلم إلى 21 ديسمبر، وهو تاريخ افتتاح جامعة القاهرة في عام 1908، بعد أن كان في الملكية يقام في 16 أغسطس من كل عام.


20698360571499425151.jpg



واعتاد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، حضور احتفالية عيد العلم التي كانت تنظم بمشاركة العلماء وكبار الفنانين.

طه حسين، كان أول المحتفى بهم في عيد العلم عام 1958، ثم عباس العقاد (1959) ثم توفيق الحكيم (1960).

"وسط كل المعارك التي تخوضها الشعوب المناضلة ضد الاستعمار بكافة صوره وأشكاله نحن الآن نقود معركة التطوير وفي مقدمة الصفوف من زحفنا يسير العلماء وهم الآن بالمئات في المعامل والمصانع والحقول"، نبذة من المقدمة التي يقولها مذيع الحفل في احتفالية عيد العلم عام 1960.

في الصفوف الأولى عام 1960 جلست السيدة أم كلثوم والفنان محمد عبدالوهاب والفنان يوسف وهبي، والذين حصلوا على أوسمة استحقاق الفنانين بعد تكريم العلماء في الاحتفالية من "ناصر" ومعهم الفنانين عبدالحليم حافظ وفريد الأطرش.



فيديو " الرئيس جمال عبد الناصر يشهد احتفال جامعة القاهرة بيوبيلها الذهبى ويستمع لخطاب من طه حسين 1958 "

https://www.youtube.com/watch?v=WjPHDhNtyCk


https://www.youtube.com/watch?v=K-l6AuUrmRE



عيد العلم جامعة القاهره ١٩ ديسمبر ١٩٦٠


https://www.youtube.com/watch?v=IrXrZJ9Vg_U


"إننا لا نستطيع في الحكم على أي أمة من الأمم أن نجمد حركة الزمن نفسها ثم نحكم على هذه الأمة عند موقعها الذي تكون فيه حين نظرتنا إليها مثل هذا الحكم يصبح ظالما ينسى أن التخلف كان على الكثيرين فرضًا مفروضًا وإنما نقيس حيوية أي أمم بحركتها للخلاص من أسباب تخلفها أولها ثم حركتها للأخذ بأسباب تقدمها ثانيا، لا يتوقف الزمن ولا تتوقف الحياة، نحن هنا في عيد العلم موكب العلم يسير والتفوق والامتياز يتقدمان الصفوف وأجيال من الشباب طالعة ومتجددة"، جزء من كلام الرئيس الراحل في إحدى احتفاليات عيد العلم، والتي تلت القصيدة التي أنشدها الشاعر الكبير أحمد رامي بالاحتفالية ذاتها.




ومن أبرز الاحتفالات وتكريم عيد العلم سنة 1965، تكريم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قطبَي الفن في العالم العربي أم كلثوم وموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وقال الزعيم الراحل، خلال تكريم أم كلثوم وعبد الوهاب: لقد استطاع فن محمد عبد الوهاب وفن أم كلثوم أن يجمع العرب من المحيط إلى الخليج.

كما كرم عبدالناصر، في عيد العلم الـ12، بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، العديد من النوابغ في مصر بجميع المجالات، وأشهرهم الشاعر أحمد رامي، والدكتور حسين فوزى "السندباد" في الفنون، والدكتور محمد عوض محمد في العلوم الاجتماعية، والدكتور محمد كامل حسن في العلوم، والدكتور محمد نجيب حشاد في العلوم.



كلمة الرئيس جمال عبد الناصر فى الاحتفال بعيد العلم بحضور الرئيس العراقى عبد الرحمن محمد عارف بتاريخ 6 فبراير 1967


https://www.youtube.com/watch?v=UmSFCmvCjA0




وظل اهتمام الدولة قائمًا بالاحتفال بعيد العلم في عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك حتى عام 2010، من خلال تنظيم أكاديمية البحث العلمي، بتكريم علماء الدولة والاحتفاء بهم، وتوقف الاحتفال، بعد ثورة 25 يناير، لمدة عامين ثم عاد الاحتفال بعيد العلم مع الرئيس المعزول محمد مرسي عام 2013، بالاحتفال في 11 إبريل خلاف الموعد المحدد للاحتفال، بشهري أغسطس وديسمبر، حيث قام بتكريم 37 عالمًا بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، من بينهم 28 من الفائزين بجوائز الدولة التقديرية.

وفى عهد المستشار عدلي منصور الرئيس السابق لمصر الذي تولى إدارة شئون البلاد لفترة مؤقتة، بعد عزل مرسي، عاد الاحتفال بعيد العلم في 21 ديسمبر بمقر رئاسة الجمهورية، وكرم العلماء في مجالات العلوم والفنون والآداب، وتوزيع جوائز الدولة عليهم، مع منح وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى لاسم الشاعر أحمد فؤاد نجم.

وايمانا من الرئيس السيسي بدور العلم والعلماء حضر الرئيس الاحتفال بعيد العلم في ديسمبر 2014، وكرم الرئيس السيسي،20 باحثًا وكذلك أساتذة الجامعات وأوائل الخريجين بالجامعات على مستوى الجمهورية ، و20 آخرين من أوائل المدارس.

واعلن الرئيس السيسى في جامعة القاهرة، أعلن مبادرة تحمل اسم "نحو بناء مجتمع مصرى يتعلم ويفكر ويبتكر" تعتمد فى المقام الأول على التكامل بين الجهاز التنفيذى للدولة، وأن يدرك المجتمع أهمية وجدوى تبنى هذه المبادرة القومية التى تهدف إلى تنمية قدرة المجتمع على إنتاج واختيار وتكييف وتسويق واستخدام المعرفة للنمو الاقتصادى المستدام وتحسين مستويات المعيشة، خاصة أن معظم الاقتصادات المتقدمة تكنولوجيا اليوم هى حقًا القائمة على المعرفة.

وأكد الرئيس السيسي، خلال حضوره عيد العلم بجامعة القاهرة، في عام 2014، اهتمام الدولة بتطوير الجامعات، للقيام بدورها في نشر العلم والتنوير، مشددًا على أهمية تحقيق مبدأ تكافؤ فرص في التعليم وفرص العمل ودور العلم للقيام بدروها في تحقيق التنمية على كافة المستويات.

ومنح الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، لعدد من العلماء والأساتذة المصريين بالكليات العلمية فى عدد من الجامعات ومختلف المراكز والبحثية المصرية، بمناسبة الاحتفال بعيد العلم، في عام 2014 بجامعة القاهرة، تقديرًا لما بذلوه من مجهودات عملية أثرت مجال البحث العلمي، فضلاً عن تطبيقاتها المفيدة فى العديد من مجالات الطب والهندسة والعلوم والزراعة والهندسة الوراثية، وضمت قائمة التكريم 24 عالمًا وأستاذًا جامعيًا.

وشهد عام 2017 عودة الاحتفال بعيد العلم بعد توقف دام ثلاث سنوات وقام الرئيس السيسى بتكريم الفائزين بجوائز الدولة والباحثين وأوائل الجامعات، وكذلك أوائل الطلاب بالمدارس، ترسخيًا لمبدأ اهتمام الدولة بالعلم لكونه أحد عوامل تقدم الدول. والمكرمون بجوائز النيل لعام 2014 والحاصلون على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى هم:

- جائزة العلوم الأستاذ الدكتور احمد سامي عبد الشكور أستاذ متفرغ بكلية العلوم جامعة القاهرة وتسلمها نجله .
ـ جائزة العلوم التكنولوجية المتقدمة الأستاذ الدكتور مصطفي مصطفي عوضي أستاذ متفرغ بالمركز القومي للبحوث.
ـ الأستاذ الدكتور محمد نبيل حامد البلقيمي الأستاذ المتفرع بالمعهد القومي للاورام جامعة القاهرة

وكلف الرئيس عبد الفتاح السيسى وزارة التعليم والبحث العلمى بإنشاء صندوق لرعاية المبتكرين والنوابغ من الشباب ويشارك فيه القطاع الخاص والمجتمع المدنى بجزء من موازنتهم المخصصة للمسئولية المجتمعية، كما يتولى الصندوق دعم إنشاء المدينة المصرية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة.وطالب الرئيس السيسى فى كلمته بعيد العلم، وزير التعليم العالى باتخاذ الأجراءات اللازمة لزيادة عدد الجوائز التى تمنحها الدولة فى المجالات كافة ومضاعفة قيمها المالية.

وقرر الرئيس إنشاء 4 جوائز جديدة للابتكار فى مجالات الزراعة والغذاء والصحة والدواء والطاقة المياه والصناعة وتخصص لشباب المبتكرين وتكون قيمة الجائزة 250 ألف جنيه، ويتم بدء العمل بذلك اعتبار من إعلان جوائز العلم الحالى.




كلمة الرئيس السيسى فى الاحتفال بعيد العلم
الأحد، 06 أغسطس 2017


كلمة الرئيس السيسى فى الاحتفال بعيد العلم 2017.jpg


بسم الله الرحمن الرحيم
* علماء مصر الأجلاء،
* شباب مصر النابغ،
* السيدات والسادة،

أتوجه لكم اليوم، في عيد العلم، باسمي وباسم الشعب المصري، برسالة تقدير وأمل.. فأمّا التقدير فلعطائكم وجهدكم وإخلاصكم في تعلُّم وتعليم المعرفة والعلم، وأمّا الأمل ففيما تنتظره منكم بلادكم من مزيد من الجهد والعمل والإبداع، لسد الفجوة بين قصور الواقع وطموح الآمال.

لقد كانت مصر، منذ فجر الحضارة الإنسانية، مهداً لفكرة العلم ذاتها، وعلى أرضها المقدسة برع أجدادنا العظام في إهداء العالم اختراعات وأفكار وفلسفات، مازال أثرها ينبض حياً في كل ركن من أركان العالم، فتعددت الإسهامات المصرية في جميع مجالات العلم، مثل الكتابة على ورق البردي، والرياضيات والهندسة والعمارة، والطب والجراحة والتشريح، والفلك وحساب الزمن، وغير ذلك مما يضيق المجال عن ذكره، ولكن تتسع له حتى يومنا هذا دراسات الباحثين، التي مازالت تتوالى في علم المصريات، لاكتشاف ودراسة الأثر الخالد الذي أهداه هذا الوطن العظيم إلى البشرية بأجمعها.

واليوم، نجد أنفسنا مطالبين أكثر من أي وقت مضى، بتجديد قيمة العلم والمعرفة في حياتنا، واستلهام عظمة ماضينا، لبناء واقع جديد، لا يقل عما شيده أجدادنا وإنما يزيد عليه.. نجد أنفسنا أمام ضرورة حتمية، تقضي بأن يتبوأ العلم مكانته في بلادنا، ويصبح على قمة هرم أولوياتنا ومنظومتنا القِيَمِيَة، كثقافة ومنهج تفكير، وليس فقط كممارسة عملية.
وفي هذا السياق، فاسمحوا لي أن أتوجه إليكم جميعاً بالرسائل الآتية:

عندما توليت المسئولية حرصتُ على الفور على الالتقاء بشباب المبتكرين، ثم بأعضاء أكاديمية الشباب المصرية للعلوم، ثم عقدنا عيد العلم بعد توقف، واستمرت لقاءاتي بصفة مستمرة بالقائمين على البحث العلمي وقياداته وعلماء مصر في الداخل والخارج، للاستماع لهم، والاهتداء بآرائهم ونتائج أبحاثهم في كيفية تطوير هذا الوطن وتحقيق تطلعات شعبه العظيم.. وفي كل ما سبق، فإن الرسالة كانت دائماً إن الدولة تعي تماماً دور العلم والعلماء، وحريصة كل الحرص على تكريم علمائها الذين أفنوا حياتهم في خدمة هذا الوطن، والاستفادة من علمهم وخبراتهم.

ثانياً، إننا نؤمن بأن العلم والتكنولوجيا والإنتاج هي مكونات أساسية في عملية التنمية الشاملة، فالعلم هو أساس التكنولوجيا، والتكنولوجيا هي الركيزة الأهم للإنتاج، والإنتاج هو عصب التنمية وجوهرها، ولا يمكن لأمة تطمح في مستقبل أفضل إلا أن تضع العلم الحديث في مكانه المُستحَّق، إيماناً بأن هذا هو الطريق الأكثر فاعلية لتحقيق ما نصبو إليه من نمو اقتصادي مستدام، وتنمية اجتماعية شاملة.

ثالثاً، إن الدستور مهد الطريق أمامكم، شباب مصر وعلمائها، فجعل التعليم حقاً للجميع، وكفل حرية البحث العلمي، وألزم الدولة برعاية الباحثين والمخترعين، وضمن حقوق الملكية الفكرية.. وقد قامت السلطة التنفيذية، وتقوم، بدعم جهود وأنشطة البحث العلمي باستمرار.. ففي السنوات الثلاث الأخيرة، زاد حجم الإنفاق الحكومي على البحث والتطوير من 11.8 مليار جنيه، إلى 17.5 مليار جنيه بزيادة قدرها 47 %، وذلك بخلاف الدعم المباشر الموجه لبعض المشروعات القومية التي تدعم منظومة البحث العلمي في مصر، مثل مشروع بنك المعرفة، ومشروع مدينة زويل، والجامعة المصرية اليابانية.

رابعاً، إن المجتمع المصري في أمس الحاجة لمخرجات علمية وتكنولوجية جديدة ومتطورة، في مجالات الصحة والدواء، والزراعة والغذاء، والبتروكيماويات، والفضاء والسيارات والطاقة البديلة بجميع أنواعها، ومعالجة المياه وتحليتها، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ولذلك فإن مصر تنتظر الكثير من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص ورجال الاستثمار والأعمال، لتوجيه مزيد من الاستثمارات في مجالات البحث العلمي والتكنولوجي، وأن يكون للبحث العلمي نصيب معتبر من مسئوليتهم المجتمعية، وعلى الحكومة إيجاد وسائل للربط بين المؤسسات العلمية والبحثية من ناحية، والمؤسسات الإنتاجية على الناحية الأخرى، بما يعزز التطور التكنولوجي في جميع أرجاء مصر، ويحقق التكامل بين كافة قدرات الدولة.

السيدات والسادة،
شعب مصر العظيم،
إن مصر وهي تكرم علمائها، فإنها تقدم النموذج والقدوة لشباب الباحثين والمبتكرين، وتطالبهم بأن يدركوا أن الغد أشد بأساً من الأمس، وأن شعبهم ينظر إليهم نظرة إجلال وأمل، للتفاعل مع أدوات العصر والتمكن منها، وتطويعها لصناعة مستقبل أفضل لهذا الوطن.

ولذلك، فإنني أطالب الحكومة، بمضاعفة الجهود والتفاني في تقديم كل العون لعلماء مصر الأجلاء وشبابها المبدع.. وفي هذا السياق، فقد قررت ما يلي:

أولاً: قيام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بإنشاء صندوق لرعاية المبتكرين والنوابغ من الشباب والنشء، يشارك فيه القطاع الخاص والمجتمع المدني بجزء من موازنتهم المخصصة للمسئولية المجتمعية، على أن يتولى هذا الصندوق أيضاً دعم إنشاء المدينة المصرية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ثانياً: قيام السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي باتخاذ الإجراءات اللازمة لزيادة عدد الجوائز التي تمنحها الدولة في المجالات كافة، ومضاعفة قيمها المالية.

ثالثاً: إنشاء أربع جوائز جديدة للابتكار في مجالات الزراعة والغذاء، والصحة والدواء، والطاقة والمياه والصناعة، تخصص لشباب المبتكرين، على أن تكون قيمة الجائزة 250 ألف جنيه، وأن يتم بدء العمل بذلك اعتباراً من إعلان جوائز هذا العام.

وفي الختام، أتوجه بكل التحية والتقدير والاحترام لعلماء مصر وشبابها من المبدعين والمخترعين والباحثين.. أقول لكم لا تدخروا طاقة ولا جهداً في سبيل رفعة هذا الوطن وتنميته وتطويره، واعلموا أن الدولة والشعب بأسره ينتظرا منكم ملاحقة التطور العلمي والتكنولوجي، والمساهمة الفاعلة في بناء حضارة مصرية جديدة، تستلهم حضارة الأمس وتتفوق عليها.
أشكركم، وكل عام وأنتم بخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






فيديو كلمة الرئيس السيسي خلال احتفالية الدولة بعيد العلم

https://www.youtube.com/watch?v=efLesj-ElSo


فيديو السيسي يكرم علماء مصر في احتفالية "عيد العلم"


https://www.youtube.com/watch?v=N8UooUQ-64g


فيديو السيسي يكرم أوائل الثانوية العامة في احتفالية "عيد العلم"


https://www.youtube.com/watch?v=0C6B8wuhKxY


فيديو السيسي يكرم أوائل الدبلومات الفنية في احتفالية "عيد العلم"


https://www.youtube.com/watch?v=z9-2rs-9HDs



فيديو الرئيس السيسي يشهد الاحتفال بعيد العلم | 6 أغسطس 2017


https://www.youtube.com/watch?v=ID_s0vXSD7c




10 رسائل وقرارات من السيسي في "عيد العلم"


- الدولة حريصة على الالتقاء بشباب المفكرين في داخل مصر وخارجها، والاستماع لهم ولآرائهم.
- نعي جيدًا أهمية العلم والعلماء، وحريصون على تكريم علماء مصر الذين أفنوا حياتهم لخدمة الوطن.
- نؤمن بأن العلم والتكنولوجيا مكونات أساسية لعلملية التنمية الشاملة، والتكنولوجيا هي الركيزة الأهم للتنمية.
- الدستور مهد الطريق أمام شباب مصر وعلمائها وجعل التعليم حق للجميع، وألزم الدولة برعاية الباحثين والعلميين.
- زيادة حجم الانفاق الحكومي للبحث العلمي خلال 3 سنوات من 11.8 مليار جنيه إلى 17.5 مليار جنيه.
- على مؤسسات المجتمع المدني ورجال الأعمال بذل المزيد وضخ الاستثمارات للارتقاء بالبحث العلمي.
- دعم إنشاء المدينة المصرية للعلوم والابتكار في العاصمة الجديدة.
- إنشاء صندوق لرعاية النابغين واتخاذ الإجراءات اللازمة لمضاعفة المكافآت التي تم منحها للمتفوقين.
- إنشاء 4 جوائز جديدة في مجالات الزراعة والمياه والصحة والطاقة.
- زيادة دعم المشروعات القومية مثل بنك المعرفة، ومدينة زويل، والجامعة المصرية اليابانية.


وقد كرم الرئيس كل من:



- وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، جائزة العلوم التكنولوجية المتقدة: فايزة محمد محمد حمودة، متفرغة بالمركز القومي للبحوث.

- الأستاذة الدكتور فينيز كامل جودة متفرغة بالمركز القومي للبحوث وزيرة الدولة لشؤون البحث العلمي سابقا.

الفائزون بجوائز الدولة التقديرية، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى، في العلوم الزراعية، يستلم الجائزة ممثلا عنهم الدكتور محمد عاطف شحاتة، أستاذ متفرغ بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة.

الفائزون بجوائز الدولة التقديرية، لعام 2015.. وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى في العلوم الأساسية ممثلا ممدو سعد مسعود عبدالحي أستاذ مفترغ بجامعة العلوم جامعة الإسكندرية.

الفائزون بجوائز الدولة التقديرية، 2016، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى في جوائك العلوم الأساسية الدكتور سيد ثابت عبدارحيم حسين أستاذ متفرغ بقسم الكيميا كلية العلوم جامعة عين شمس.

الفائزون بجوائز الدولة للتفوق 2014، ممثلا عليهم ممدوح زكي سطوحي، أستاذ بكلية الزراعة جامعة الزقازيق.

جوائز الدولة التشجيعية، نوط الامتياز من الطبقة الأولى 2014 ممثلا عنهم خالد سعد أبو القاسم، أستاذ بمعهد بحوث وتطوير الفلزات.

جوائز الدولة التشجيعية، لعام 2016 نوط الامتياز من الطبقة الأولى محمد عبدالمنعم محمد أستاذ بكلية العلوم جامعة حلون.

ممثل أوائل الجامعات الحكومية، نوط لاامتياز من الطبقة الثانية، هبة أحمد من كلية الصيدلة جامعة عين شمس.

أوائل الثانوية العامة، نوط الامتياز من الدرجة الثالثة أسماء رجب حامد عرفة، المركز الأول مكرر علمي علوم.

الطالب باسم محمد إدريس.. المركز الأول مكرر علمي علوم من سوهاج.

الطالب محمد حازم حلمي محمد عيسى المركز الأول مكرر علمي علوم دمياط الجديدةالطالب محمد مبروك محمد عوض المركز الأول مكرر علمي علوم من أبو حمص.

الطالبة يارا عفيفي عبدالرحمن عبدالفتاح الأول مكرر علمي علوم من الشرقية.

الطالبة ساندرا إبراهيم خليل إبراهيم المركز الأول أدبي شبرا.

الطاب محمد علي محمد علي طعيمة، المركز الأول مكفوفين الزقازيق.

الطالبة آية طه مسعود عبدالجواد تكريم خاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

- أوائل شهادات الدبلومات الفنية لعام 2017، نوط الامتياز من الدرجة الثالثة للطالبة وفاء علي محمد السيد منصور، دبلوم المدارس الفنية الثانوية التجارية كفر الشيخ.

الطالبة دميانا وديع موسى دبلوم المدارس النفية الصناعية نظام السنوات الـ3 الشرقية.

الطالبة دعاء محمد إسماعيل دبلوم المدارس الفنية الصناعية 3 سنوات البحيرة.

الطالبة شروق أحمد السايح محمود، دبلوم المدارس الفنية التجارية التعليم المزدوج نظام 3 سنوات الإسكندرية.

ماري مجدي سعد بشاي، دبلوم الدراسة الفنية التجارية المتقدمة نظام 5 سنوات المنوفية.

الطالبة مروة محمد أحمد صالح دبلوم المدارس الفنية الثصناعية للتعليم والتدريب المزدوج نظام الـ3 سنوات الفيوم.

الطالبة سمر خالد زكريا دبلوم الدراسة الفنية المتقدمة للشؤون الفندقية والخدمات السياحة الفيوم.

الطالبة آية إبراهيم عبدالعزيز إبراهيم دبلوم المدارس الفنية الزراعية نظام الـ3 سنوات.




فيديو كلمة د. طارق شوقي وزير التربية والتعليم خلال احتفالية عيد العلم


https://www.youtube.com/watch?v=M0dSjfVPoQU


فيديو كلمة د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي خلال احتفالية عيد العلم


https://www.youtube.com/watch?v=9_QZtlO-5xs









من التاريخ


"افتحوا بالعلم أبواب الحياة"، نشيد العلم الذي أدته الفنانة فايدة كامل بصوتها القوي، ثم أنشدت الفرقة "نشيد ناصر" تحية له في احتفالية عيد العلم بحضور الرئيس العراقي عبدالرحمن عارف عام 1963.


https://www.youtube.com/watch?v=YPuDNdcjdLY
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
محمد صبحي محمد
أدمن الموقع

العودة إلى “أخبار”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد